وتعرض قلب دفاع برشلونة إلى الانتقادات مجددا بعدما ظهر في مباراة منتخب ألبانيا في تصفيات كأس العالم، الأحد، وقد قص طرفي كمي قميصه، اللذين يحملان ألوان علم إسبانيا لتتهمه الجماهير بعدم الانتماء لهذا البلد.

وربطت الجماهير الغاضبة بين الواقعة وموقف بيكيه المؤيد لانفصال إقليم كتالونيا عن إسبانيا.

إلا أن بيكيه (29 عاما) قال إنه كان يرتدي قميصا بأكمام طويلة (لا تحمل أطرافه ألوان علم إسبانيا بخلاف القميص ذي الأكمام القصيرة)، مبديا غضبه من “ذهاب الاتهامات بعيدا”.

وقال بيكيه في بيان نشره الاتحاد الإسباني لكرة القدم، بعد المباراة التي انتهت بفوز إسبانيا بهدفين نظيفين: “اليوم واقعة القميص هي القشة التي قصمت ظهر البعير. لقد فقدت الحماس للعب. بعد المونديال سيصبح عمر 31 وسأعتزال دوليا”.

وخلال البيان قدم الاتحاد الإسباني دعمه لبيكيه بعد “الجدل الذي سببه قص كمي قميصه في مباراة ألبانيا”، موضحا أن “ألوان علم إسبانيا مطبوعة فقط على أطراف القميص ذي الأكمام القصيرة لا الطويلة مثل الذي كان يرتديه يكيه”.

وتابع البيان: “اللاعب قص الأكمام بهدف واحد هو اللعب بأريحية مثلما يفعل عدد كبير من اللاعبين في مناسبات متعددة. الانتقادات غير العادلة لبيكيه دفعته إلى قرار الرحيل عن المنتخب بعد كأس العالم في روسيا

المصدر سكاي نيوز