الرئيسية / جرينتا اسبانيا / 6 ملاحظات يجب أن لا ينساها إنريكي وسيميوني في لقاء القمة
2015-01-21t210944z_642239861_lr2eb1l1mry7n_rtrmadp_3_soccer-spain-cup

6 ملاحظات يجب أن لا ينساها إنريكي وسيميوني في لقاء القمة

6 ملاحظات يجب أن لا ينساها إنريكي وسيميوني في لقاء برشلونة واتليتكو مدريد

حينما يحين موعد قمة برشلونة ضد أتلتيكو مدريد يرتفع منسوب القلق في العاصمة مدريد وعاصمة كتالونيا، ويزداد التوتر، ويضع كل فريق أفضل ما لديه على الإطلاق في أرض الملعب. المواجهة بين العملاقين لها نكهة خاصة في السنوات الأخيرة خصوصاً أن لقب الليجا لم يبتعد عن خزائنهما آخر 4 مواسم.

لويس إنريكي ودييجو سيميوني من المفترض أنهما حضّرا بشكل جيد لخوض اللقاء، كلا المدربين يملكان من الحنكة ما تمكنهما من تجهيز الفريق بأفضل طريقة ممكنة، لكن المباريات السابقة بينهما تكشف عن 3 ملاحظات هامة كان لها تأثير واضح على النتيجة النهائية.

ملاحظات تهم إنريكي

1- التركيز منذ الدقيقة الأولى والدخول في أجواء اللقاء بعد صفارة البداية مباشرة. مواجهتي نصف نهائي دوري أبطال أوروبا التي عانى خلالهما برشلونة الموسم الماضي نلحظ أن الفريق تأخر في الدخول إلى أجوائهما وظهر أن لاعبيه غير متحمسين ولا يمتلكون التركيز الكافي في الدقائق الأولى، مما سمح للروخي بلانكوس ببسط سيطرته على اللقاء. طبعاً ذلك شاهدناه أيضاً ضد ألافيس قبل 10 أيام.

2- مباراة أتلتيكو تتطلب من ثلاثي خط الهجوم تقديم دور دفاعي جيد. في موسم 2014-2015 وبعد أن عانى البرسا خلال 6 مباريات ضد أتلتيكو في الموسم الذي سبق ذلك، شاهدنا جدية كبيرة من رجال إنريكي حيث كان الجميع يعمل دفاعياً بشكل مثالي لمنع أتلتيكو من شن الهجمات المرتدة، نيمار وميسي وسواريز كانوا يضغطون على الخصم لافتكاك الكرة وتأخير الهجمة المرتدة، ثم يرتدون لمناطقهم مقدمين مجهود بدني جبار.

طبعاً هذا الأسلوب مكن البرسا من بسط سيطرته تماماً على المباريات التي واجه فيها الفريق المدريدي، ويجب أن يقدم الفريق ذات العمل البدني مجدداً حتى يكبح جماح خصمه مجدداً بعد أن كسر أتلتيكو العقدة النفسية في نصف نهائي دوري الأبطال الموسم المنصرم.

3- ابعاد نيمار وسواريز عن التوتر قدر الإمكان وحثهم على تجنب الدخول في مشاحنات مع لاعبي أتلتيكو حتى لا ينخفض تركيزهم مثلما حصل في لقاء العودة من دوري الأبطال العام الماضي. أتلتيكو سيميوني يركز أحياناً على اللاعبين الذين يسهل استفزازهم لإخراجهم من أجواء المباراة واستغلال أخطائهم بعد ذلك.

ليونيل ميسي وسط مجموعة من لاعبي أتلتيكو مدريد

ليونيل ميسي وسط مجموعة من لاعبي أتلتيكو مدريد

ملاحظات تهم سيميوني

1- الخشونة لا تنفع ضد برشلونة. خطأ سيميوني الفادح ضد برشلونة في السنوات الأخيرة تمثل في شحن لاعبيه بشكل مبالغ به ومطالبتهم بالتعامل بخشونة مع مهارة لاعبي البرسا، طبعاً ذلك أنتج العديد من حالات الطرد التي كان يستطيع تفاديها الفريق بسهولة.

أتلتيكو يجب أن يفرق بين القوة في الالتحامات حين الضغط على حامل الكرة، وبين الخشونة المفرطة وتعمد الايذاء والتهور. لاعبو البرسا أذكياء ومهاريون ويعرفون جيداً كيف يتعاملون مع التهور واستغلاله لصالحهم.

2- التفوق على برشلونة يتطلب الضغط في مناطقه وبشكل متقطع على فترات حتى لا يصاب الفريق بالإرهاق. يجب أن تكون مهمة نقل الكرة إلى ثلاثي MSN صعبة جداً على لاعبي خط الوسط والدفاع، مع محاولة افتكاك الكرة في مناطق البرسا الذي يكون لاعبوه في الغالب متمركزون في الأمام، مما يوفر فرص في مساحات واسعة.

3- الضغط على برشلونة في مناطقه يكون بثلاث أو أربع لاعبين فقط. هي تباع للنقطة الأولى في تنظيم عملية الضغط وكيفية التدرج به.

أتلتيكو موسم 2014-2015 أخطأ كثيراً حيث كان يقوم بالضغط على برشلونة في وسط الملعب وفي مناطقه بمجموعة كبيرة من اللاعبين وهو أسلوب غريب من فريق دفاعي، هذا الأمر خلق مساحات شاسعة استغلها ثلاثي MSN بكل سهولة.

الضغط يجب أن يكون على مراحل بثلاث أو أربع لاعبين موزعين في مناطق الخصم، فيما يتواجد السداسي المتبقي خلف وسط الملعب تحسباً لأي طارئ، وفي حال لم يستطع الفريق استعادة الكرة بشكل سريع فحينها يجب العودة تدريجياً لما قبل وسط الملعب بتسعة أو عشرة لاعبين حتى تغلق المساحات أمام برشلونة وخصوصاً أمام ثلاثي خط الهجوم

المصدر سبورت 360

شاهد أيضاً

%d8%b1%d9%88%d9%86%d8%a7%d9%84%d8%af%d9%8811-573x330

ريال مدريد يتلقي ضربة موجعة

أصبح النجم البرتغالى كريستيانو رونالدو، الهداف التاريخى لفريق ريال مدريد الإسبانى، مهددا بالسجن عقب الاتهامات …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *