الرئيسية / جرينتا اسبانيا / 4 أسباب وراء أسوأ بداية يشهدها أتلتيكو سيميوني في الليجا
سيميوني اتليتكو مدريد
سيميوني،اتليتكو مدريد

4 أسباب وراء أسوأ بداية يشهدها أتلتيكو سيميوني في الليجا

قدم فريق أتلتيكو مدريد هذا الموسم أسوء بداية له بالليجا منذ تولي الأرجنتيني دييجو سيميوني إدارته الفنية، وذلك بعد أن استهل مشواره في الدوري الإسباني بتعادلين، في ظل افتقاره إلى الدقة وصعوبة في تسجيل الأهداف ومقاومة حراس مرمى الخصم، بالإضافة إلى الصعوبات في اختراق دفاع الفريق المنافس.

واستهل الأتلتي مشواره في الليجا بتعادل (1ـ1) أمام ألافيس الصاعد حديثا، ليزيد الطين بلة في الأسبوع الثاني بتعادل سلبي أمام ليجانيس، الفريق الآخر الذي يشارك للمرة الأولى في تاريخه بالليجا، الأمر الذي أظهر أربع نقاط ضعف في أداء “الروخيبلانكوس” خلال المباراتين الماضيتين.

1 ـ صعوبة في تسجيل الأهداف: تعد هذه المعضلة الرئيسية لفريق “التشولو”، الذين أهدروا أكثر من عشر فرص للتسجيل، بالإضافة إلى ما يقرب من 30 تسديدة لم تنجح أي منها في هز الشباك، لينهي الفريق أول جولتين من الليجا وفي رصيده هدف واحد فقط جاء من ضربة جزاء أمام ألافيس.

وأقر مدرب الأتلتي عقب تعادل فريقه سلبيا مع ليجانيس أمس في الأسبوع الثاني من الليجا بالأمر، قائلا “افتقدنا لترجمة الفرص إلى أهداف”، وذلك عقب ضياع أربع فرص سنحت لـ””الروخيبلانكوس” طوال زمن المباراة.

ومنذ تولي سيميوني تدريب الفريق، لطالما استهل أتلتيكو مدريد مشواره في الليجا بتسجيل العديد من الأهداف لصالحه، لتصبح هذه البداية هي الأسوء في مشواره مع “الروخيبلانكوس”.

2 ـ الافتقار إلى الدقة من لاعبي اتليتكو مدريد:

قال سيميوني عقب لقاء أمس “ما هو الجانب السلبي؟ ما زلنا نفتقد للدقة. ولهذا لم نتمكن من الفوز بالمباريات”.

من جانبه، أقر مدرب ليجانيس، آسيير جاريتانو، بأن أداء فريقه لم يكن ليؤدي “سوى إلى الخسارة وضياع الوقت، كان هناك اعتماد بشكل أكبر على التكتل الدفاعي عن اللعب بشكل فني، لكن أتلتيكو افتقر إلى الدقة ولم يحقق الفوز”.

3 ـ مقاومة حراس مرمى الفرق المنافسة: على الرغم من افتقار لاعبو سيميوني للدقة خلال المباراتين الماضيتين، صنع الفريق محاولات جيدة لتسجيل أهداف، لكن حراس مرمى الفرق المنافسة تصدوا لها.

وتمكن حارس مرمى ألافيس، فيرناندو باتشيكو، من التصدي لتسديدتين للفرنسي كيفن جاميرو، المنضم حديثا للأتلتي، الأسبوع الماضي، بينما تصدى حارس ليجانيس، جون أندير سيرانتيس، لمحاولات خطيرة أيضا لجاميرو ومواطنه، أنطوان جريزمان، ثاني أفضل لاعبي أوروبا، في لقاء أمس.

وأقر جاريتانو “سيرانتيس كان الأفضل. هذه ليست إشارة جيدة بالنسبة إلينا”، مشددا على أن فريقه “لم يكن قريبا من الفوز” في “أي من لحظات اللقاء.. لم نستحق التعادل”.

4 ـ صعوبة في اختراق دفاع الخصم من لاعبي اتليتكو مدريد:

واجه الأتلتي صعوبة كبيرة في الهجوم خلال مباراتي ألافيس وليجانيس ولم يتمكن من اختراق دفاع الخصم.

وقال لاعب وسط أتلتكيو مدريد ساؤول نيجييز “نحن بحالة جيدة للغاية من الناحية الدفاعية، الفرق الأخرى لا تشكل خطورة على مرمانا، لكن في الهجوم علينا أن نتحلى بمزيد من الهدوء .. هذا هو العنصر الرئيسي”.

وأضاف “هناك ديناميكية سلبية ولا نستطيع تسجيل أهداف. لكن المعضلة لا تتعلق بالأهداف فحسب بل في خلق الفرص أيضا”.

شاهد أيضاً

%d8%a7%d9%84%d8%aa%d9%82%d8%a7%d8%b7

فيديو رائع للروح الرياضية عن كارلوس بويول

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *